برنامج الإبحار الشراعي لذوي الإعاقة “أبحر بحرّية” يبدأ المرحلة الأولى باستقبال 31 مشاركاً من الدفعة الأولى

استقبل برنامج الإبحار الشراعي لذوي الإعاقة “أبحر بحرّية” الدفعة الأولى من المشاركين في المرحلة الأولى للبرنامج والتي تضمنت 31 مشاركاً من ذوي الإعاقة الحركية وذلك في المدينة الرياضية بالمصنعة، حيث استمرت هذه المرحلة لمدة ثلاثة أيام تخللتها عدد من  الحصص والورش التدريبية المتعلقة بتطوير المهارات القيادية والتي ركزت في مجملها على تطوير مهارات التخطيط وتحسين مهارات التواصل والعمل الجماعي مع تعلم الطرق السليمة لإدارة الأزمات وإيجاد الحلول المناسبة لها.

ويهدف “أبحر بحرّية” البرنامج الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي أطلقته عُمان للإبحار ممثلة في قسم تنمية المهارات الشخصية والمهنية (زمام) وبدعم من شركة بي.بي عُمان وبالشراكة مع اللجنة البارالمبية العُمانية، إلى تعريف المشاركين برياضة الإبحار الشراعي، بالإضافة إلى تعزيز مهارات التفكير الإبداعي مع تدريبهم على أفضل الطرق والممارسات التي تساعدهم في التغلب على الصعوبات والعقبات التي تواجههم في المستقبل.

آلية تقييم المشاركين

وخلال البرنامج يتم تقييم المشاركين وفقا لأربع كفاءات سلوكية، تتمثل في التواصل والاستماع للآخرين بشكل جيد مع التعبير عن أنفسهم بكل ثقة، وكفاءة العمل الجماعي والتعاون مع زملائهم في تحقيق الأهداف بشكل جماعي، بالإضافة إلى كفاءة المرونة وتكون غالباً عن طريق الخروج من منطقة الراحة والبقاء إيجابيًا مع المثابرة في العمل على المهام في المواقف الصعبة، وأخيراً الالتزام بالحضور والمشاركة الحصص والتدريبات.

يستهدف البرنامج ذوي الإعاقة الحركية بين الأعمار من 16-30 سنة، فيما تقام الأنشطة التدريبية الخاصة بالمشاركين بعد اختيارهم والتحاقهم بالبرنامج في كل من مدرسة الموج مسقط ومدرسة صور للإبحار الشراعي عبر قوارب “آر أس فنتشر” للإبحار الشراعي المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة والتي تم تصميمها بما يتناسب مع مختلف القدرات والمهارات كما تم اعتمادها من قبل الإتحاد الدولي للإبحار الشراعي. وخلال تنفيذ البرنامج سيتم مراعاة أعلى معايير الأمن والسلامة للمشاركين مع تقديم برامج تدريبية يتولى الإشراف عليها نخبة من المدربين العُمانيين بكفاءة عالية.

وفي هذا الصدد، قالت صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جيفر آل سعيد، رئيسة جمعية رعاية الأطفال المعوقين: ” فخورة جداً بإطلاق هذا البرنامج المبتكر والرائد والذي يخدم فئة الأشخاص من ذوي الإعاقة، حيث أن برنامج الإبحار الشراعي لذوي الإعاقة “أبحر بحرّية” يتخطى مرحلة من كونه برنامج لتعلم مهارات الإبحار الشراعي إلى كونه خطوة مهمة لإكسابهم مهارات جديدة تتضمن؛ تطوير مهارات القيادة والتواصل والعمل الجماعي ، والتركيز على الحلول ، والتحفيز و التطوير الشخصي ، واكتشاف نقاط القوة و معرفة الشخصية “. وأضافت رئيسة جمعية رعاية الأطفال المعوقين: سيعمل البرنامج بشكل رئيسي على إشراكهم ودمجهم مع أقرانهم في مختلف الفعاليات الأنشطة، لتمنحهم فرصة في أن يكونوا نجوماً رياضين في المستقبل.

ومن جانبها، قالت شمسة بنت أحمد الرواحية مديرة برنامج الاستثمار الاجتماعي في شركة بي. بي. عُمان: “أهنئ جميع المشاركين في المرحلة الأولى من البرنامج والتي أقيمت بالمدينة الرياضية بالمصنعة، حيث سعدنا بمشاركة 31 من فئة ذوي الإعاقة على مدى ثلاثة أيام والتي كانت مليئة بالشغف والحماس من قبل المشاركين وأتطلع لمقابلة بقية المشاركين في المراحل القادمة والتي ستقام في وقت لاحق من هذا العام”. وأضافت: “يعتبر البرنامج الخطوة الأولى نحو تقديم تجربة مميزة وجديرة بالثقة لهذه الفئة من الأشخاص من اجل تطوير مهارات القيادة لديهم ونأمل في تكون دافعاً ومحفزاً لهم”.

وقد علق د. منصور بن سلطان بن سعيد الطوقي، رئيس مجلس ادارة اللجنة البارالمبية العمانية، قائلا: “نأمل من شراكتنا في هذا البرنامج في رفع مستوى الفهم حول الألعاب البارالمبية و كيفية المشاركة فيها. كما أن اللجنة البارالمبية العمانية ستقوم بتدريب وتأهيل المدربين المختصين في مجال الإبحار لكيفية التعامل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة مما سيعزز من كفاءة البرنامج وسيساعدنا في تحديد المواهب المناسبة و تكوين فريق عماني للإبحار الشراعي لذوي الاعاقة،  للتنافس في مسابقات الإبحار البارالمبية العالمية”.

 

اختيار فريق المنتخب الوطني

تجدر الإشارة بأنه سيتم اختيار عدد 30 مشاركاُ في ختام المرحلة الأولى من الدفعات الثلاث للبرنامج من إجمالي 105 مشاركاً، للانتقال إلى المرحلة الثانية، على أن تستكمل المرحلة الثانية والثالثة عن طريق تجارب الإبحار الشراعي العملية والتي ستقام في مدارس الإبحار الشراعي التابعة لعُمان للإبحار في كل من مدرسة الموج مسقط ومدرسة صور للإبحار الشراعي، ليتم بعدها اختيار فريق المنتخب الوطني المكون من عدد 12 مشاركاً والذي سيمثل السلطنة في المحافل والبطولات الدولية، والتي تتضمن بطولة العالم للإبحار الشراعي 2020.

حيث شهدت الدفعة الأولى استقبال عدد 31 مشاركاً، فيما لم يتم تحديد موعد استقبال الدفعات القادمة بسبب الظروف الراهنة المتعلقة بانتشار فيروس كورونا (COVID-19) والتي تم من خلالها تأجيل جميع الأحداث والفعاليات كتدبير وقائي تنفيذا لقرار اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تطورات فيروس كورونا (كوفيد19).

 

التسجيل في البرنامج

لا يزال التسجيل في برنامج الإبحار الشراعي لذوي الإعاقة “أبحر بحرّية متاحاً، وبالإمكان التسجيل من خلال الرابط الإلكتروني https://www.omansail.com/ar/sailfree/

مارس 15th, 2020|الأخبار|0 Comments