إسدال الستار عن النسخة العاشرة من أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي 2020

 

مسقط، 2 مارس 2020: أسدل الستار مؤخراً النسخة العاشرة من منافسات أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي والتي أقيمت في المدينة الرياضية بالمصنعة، وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ راشد بن محمد السعدي، عضو مجلس الشورى ممثل ولاية المصنعة بمشاركة 121 بحّاراّ تراوحت أعمارهم بين 8-16 سنة من إجمالي 13 دولة من مختلف دول العالم، والتي شملت البحرين، تركيا، مصر، النرويج، الإمارات العربية المتحدة، تايلند، الكويت، قطر، كازاخستان وإيطاليا. وشهدت نسخة هذا العام اهتمام كبير من قبل الفرق المشاركة والتي انعكست على مستويات الأداء العالية الذي قدمها البحّارة المشاركين من مختلف الدول والمراكز التي تمكنوا من الظفر بها. حيث تنافس البحّارة فيما بينهم ولمدة أربعة أيام في سباقات القوارب الشراعية من فئات: الأوبتمست، الليزر 4.7 والليزر راديال إضافة إلى منافسات التزلج بالألواح الشراعية عبر قوارب التكنو والتكنو بلاس والتي أقيمت ضمن منافسات بطولة تكنو الآسيوية، والتي كان لها الأثر الكبير في تنمية وتطوير مهاراتهم وإكسابهم المزيد من الخبرات من خلال الورش التي قدمها مجموعة من المدربين أصحاب التصنيف والخبرات العالمية.

 

تجدر الإشارة إلى أن فعالية أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي أقيمت على مدى أربعة أيام من السباقات، حيث سبقتها ثلاثة أيام من التدريبات والتمارين على السباقات لكل فئة من فئات القوارب على يد بحّارة مخضرمين يحظون بتقدير عالمي. فيما تضمن المخيم التدريبي حصصا عملية شملت جوانب مختلفة لتطوير مهاراتهم في مجال الإبحار الشراعي مثل التحكم في سرعة القارب، وتكتيكات الانطلاق في السباقات والمناورات، حيث صاحب تلك الحصص بعض الدروس النظرية التي تضمنت الجانب المعرفي مثل استراتيجيات السباقات، والقوانين المعمول بها، واللياقة البدنية، والتغذية، والصحة النفسية.

وبعد حفل الختام أكد سعادة الشيخ راشد السعدي، عضو مجلس الشورى ممثل ولاية المصنعة على أهمية إقامة مثل هذه الفعاليات في الترويج والتعريف بالسلطنة خارجياً من خلال الرياضة الإبحار الشراعي، بالإضافة إلى مساهمتها الفاعلة في إعادة إحياء الموروث البحري وتشجيع النشء على ممارسة الرياضة،  كما أعرب عن سعادته بمستويات الأداء القوية والمهارات العالية التي أظهرها البحّارة خلال السباقات والذي عكس مدى الاهتمام الذي يوليه القائمون على البطولة والمدربين الذين عملوا على إكساب البحّارة المهارات اللازمة والأساسية من أجل تطوير مستويات أدائهم والوصول بهم مستويات عالية من الاحتراف في رياضة الإبحار الشراعي.

 

قوارب الأوبتمست

تعتبر فئة قوارب الأوبتمست القاعدة الأساسية التي ينطلق منها الأشبال في عمر مبكر، وبعد السباقات التي خاضها البحَارة الناشئين في فئة قوارب الأوبتمست والتي أقيمت ضمن فعاليات النسخة العاشرة من أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي، تمكن البحّار الإماراتي عثمان الحمادي من الظفر بالمركز الأول في الترتيب العام لقوارب الأوبتمست يليه البحّار التايلندي ويكا بهانوند والمتوّج بالمركز الثاني في بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والتي أقيمت في وقت سابق بالمدينة الرياضية بالمصنعة في شهر أكتوبر الماضي، فيما حل البحّار العُماني إلياس الفضلي ثالثاً. وفي الترتيب العام فتيات، تمكنت البحّارة التركية إجي ناز آيدن من الظفر بالمركز الأول ومواطنتها دينيز أوزجن ثانياً فيما حلت البحّارة النرويجية ميلا بيركلاند ثالثاً. وأما في فئة الأوبتمست دون 12 سنة تمكن البحّار التركي تايفون ترك من الفوز بالمركز الأول، يليه البحّار سيف الزعابي من دولة الإمارات ثانياً وفي المركز الثالث البحّار العُماني تميم البلوشي. وفي فئة الفتيات حلت البحّارة التركية إجي ناز آيدين أولاً تليها البحّارة العُمانية إسراء البلوشي في المركز الثاني وفي المركز الثالث جاء من نصيب البحّارة البحرينية ملاك الدوسري.

قوارب الليزر راديال والليزر 4.7

فيما شهدت منافسات قوارب الردايال تنافسية قوية بين البحّارة المشاركين من مختلف دول العالم، ليتمكن خلالها البحّار النرويجي المتألق توبياس ساندمو بيركلاند من الظفر بالمركز الأول في الترتيب العام يليه البحّار العُماني عبدالملك الهنائي ثانياً، فيما حل البحّار البحريني داؤود عبدالله في المركز الثالث، وفي فئة الفتيات توّجت البحّارة الكازاخستانية جانجزوفا كارينا بالمركز الأول في الترتيب العام لفئة قوارب الليزر راديال تليها البحّارة النرويجية الإنجريد بوين ثانياُ فيما حلت البحّارة النرويجية بيلزيروفا يانا في المركز الثالث. وأما في فئة الليزر راديال للفئة العمرية من (15-18) سنة تمكن البحّارة العُماني عبدالملك الهنائي من الظفر بالمركز الأول وعلي السعدي ثانياً، وفي المركز الثالث جاء من نصيب البحّار البحريني عبدالرحمن النصر.

وفي منافسات قوارب الليزر 4.7 توّج البحّار العُماني المعتصم الفارسي بالمركز الأول، يليه البحّار النرويجي إريك بوين ثانياُ، فيما حل البحّار الكويتي علي أحمد في المركز الثالث، وبالنسبة للفتيات توّجت العداءة الإماراتية ضحى المنصوري بالمركز الأول والبحّارة ماجآني موين من النرويج في المركز الثاني، فيما حلت البحّارة الإيطالية هيلين وولتتشير في المركز الثالث.

فرصة لاكتساب وتطوير المهارات

قال راشد بن إبراهيم الكندي، مدير عام الإبحار الشراعي بعُمان للإبحار: ” تعتبر فعاليات أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي فرصة رائعة للبحّارة الناشئين من أجل اختبار قدراتهم وتطوير مهاراتهم في مجال الإبحار الشراعي، وذلك من خلال الاحتكاك بمجموعة من البحّارة المحترفين من داخل وخارج السلطنة”. وأضاف: استقطبت نسخة هذا العام بحّارة من مختلف دول العالم، حيث كانت المنافسات فرصة جيدة للمنظمين ومسؤولي السباقات لاكتساب المزيد من الخبرات وتطوير مهاراتهم على مختلف المجالات.

بطولة تكنو الآسيوية 2020

وفي نفس الوقت، أقيمت بطولة تكنو الآسيوية 2020 لقوارب التزلج بالألواح الشراعية من فئة تكنو وتكنو بلاس كجزء من فعالية أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي والتي تمكنت من استقطاب 21 من البحّارة البارزين في رياضة التزلج بالألواح الشراعية من مختلف دول العالم للفئات العمرية؛ دون 15 سنة و دون 17 سنة من كل من هونج كونج واليابان وتايوان والسلطنة، والتي توّج خلالها البحّار العُماني علي السرحي بالمركز الأول في الترتيب العام لفئة قوارب التكنو يليه البحّارة يوك كي يانكي فونج من هونج كونج في المركز الثاني والتي توّجت أيضاً بالمركز الأول في الترتيب العام لفئة الفتيات، فيما تمكن البحّار عبدالرحمن المجيني من الظفر بالمركز الثالث.

وبالنسبة لفئة قوارب تكنو بلاس توّج البحّار أزكار كيكابوهوي من هونج كونج بالمركز الأول، يليه البحّار العُماني علي العمراني ثانياً وعبدالله السرحي في المركز الثالث وأما في الفئة المفتوح توّج البحّار عبدالمجيد الحضرمي بالمركز الأول في الترتيب العام.

ومن جانبه، قال بايترو أوكسيك ممثل الإتحاد الآسيوي لفئة قوارب التكنو: “سعداء في أن تكون بطولة تكنو الآسيوية جزءا من أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي والتي تعد تجربة جيدة لجميع البحّارة والمدربين من أجل التنافس وتبادل الخبرات وتطوير قدراتهم ومهاراتهم في هذه الرياضة، حيث تمكنت البطولة من استقطاب 21 بحّاراً من 4 دول مختلفة”. وأضاف: تميزت المدينة الرياضية بالمصنعة بأجوائها المثالية للإبحار والتي منحت البحّارة مزيداً من الحماس من أجل خوض السباقات والظفر بالمراكز الأولى، كما يسرني أن أتقدم بالشكر لعُمان للإبحار ومنظمي الفعالية على التنظيم الرائع للبطولة.

قوارب التزلج بالألواح الشراعية “آي فويل”

تجدر الإشارة إلى أن أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي  لهذا العام شهد تحدياً أولمبياً إضافياً خاصاً بفئة قوارب التزلج بالألواح الشراعية “آي فويل” والتي تم إعتمادها مؤخراً من قبل الإتحاد الدولي للإبحار الشراعي والمعتمدة أيضاً في أولمبياد باريس 2024، حيث فيما تولى الإشراف على الجلسات التدريبية الخاصة بهذا النوع من القوارب المدرب الأرجنتيني جونزالو كوستا هوفيل، من جمعية المحترفين لرياضية ركوب الأمواج والذي سبق له المشاركة في بطولة العالم لقوارب التزلج بالألواح الشراعية “آي فويل”.

مرافق أولمبية

أقيمت منافسات البطولة بالمدينة الرياضية بالمصنعة نظراً لما توفّره بمرافقها الأولمبية الكثير من المزايا للمشاركين والمنظمين والزوار، بما فيها منتجع ميلينيوم ذو الأربع نجوم، حيث جاء تأسيس المدينة الرياضية منذ البداية لاستضافة مثل هذه الفعاليات العالمية، علاوة على ما تمتاز به سواحل ولاية المصنعة من ظروف مواتية بسمائها الزرقاء الصافية، وحرارتها المعتدلة ورياحها الثابتة المناسبة جدا للسباقات.

ويُعد أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي أحد أبرز الفعاليات التي أسستها عُمان للإبحار في عام 2011م وتحرص على إقامتها بشكل سنوي، والتي يخوض خلالها البحّارة الناشئون المنافسات عبر قوارب من فئات الأوبتمست التي تعتبر القاعدة الأولى للبحّارة الناشئين وفئة قوارب الليزر 4.7 والليزر راديال وأخيراً فئة التزلج بالألواح الشراعية آر إس إكس و تكنو .

 

مارس 2nd, 2020|الأخبار|0 Comments