فرق الطواف العربي للإبحار الشراعي أي أف جي تستعد للجولة الأخيرة في مسقط

مسقط، ٧ فبراير 2020م: بعد ١٢ يوما من المنافسات التي تخللتها النسخة العاشرة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أي أف جي، تستعد الفرق المشاركة الآن للجولة الأخيرة في مسقط والتي تختتم منافساتها يوم السبت الموافق ٨ فبراير الجاري، حيث يقترب فريق بنك أي أف جي من حسم البطولة وحيازة لقب نسخة ٢٠٢٠م بعد ضياع بعض النقاط من رصيد الفريق الفرنسي “جروب أتلانتك” في جولة صور بواقع ست نقاط والتي شهدت سرعة رياح قوية تراوحت بين ١٦ ٠ ١٨ عقدة بحرية وصفها ربان فريق بنك سوفيان بوڤيت بالصعبة خاصة مع الأمواج العاتية التي تعرضت لها الفرق في الجولة مقارنة بسابقاتها في جزيرة مصيرة والدقم وصلالة. حيث قال: “استطعنا السيطرة على أداء الفريق من خلال المحافظة على سرعة القارب وحصد الصدارة في أربعة من السباقات التي أجرتها اللجنة المنظمة، ونحن على ثقة بقدرتنا على مواصلة المشوار للجولة الأخيرة في مسقط”. أما المركز الثاني فيشهد احتدام الصراع بين الفريق الفرنسي جروب أتلانتيك والفريق النسائي الحامل لعلم السلطنة “دي بي شنكر” حيث يبلغ الفارق الآن خمسة نقاط صنعها الفريق في الجولة الرابعة “جولة صور”. وحول ذلك قال ربان الفريق الفرنسي أريستايد جاسكويت أن السباقات تتطلب جهودا كبيرة والفريق عازم على المحافظة على المركز الثاني من الترتيب العام.

 

هذا وبعد منافسات جولة مسقط سيتم تتويج الأبطال في مطار مسقط الدولي بعيد انتهاء السباقات يوم السبت.

 

ويشارك في الطواف 8 فرق عالمية منها 4 فرق تمثل السلطنة وهي أربع فرق من فرنسا وهي فريق جروب أتلانتيك وفريق هيلفيتيا الرجالي وفريق هيلفيتيا النسائي وفريق رويان أتلانتيك، أما الفرق العمانية الأربعة فهي فريق مطارات عمان بقيادة حسين الجابري وياسر الرحبي وأحد البلوشي وزكريا الوهابي وفريق بنك إي أف جي موناكو بقيادة سفيان بوفيت وعلي البلوشي جاردير وكورنتير، ثم فريق النهضة العُماني بقيادة البحّار أكرم الوهيبي وناصر المعشري وهيثم الوهيبي ورعد الهادي، فيما يشارك في الطواف أيضاً الفريق النسائي والمدعوم من قبل دي.بي شنكر والذي يضم البحّارات العُمانيات ابتسام السالمية ومروة الخايفية، بقيادة البحّارة أودري أوجيرو وزميلتها البحّارة الفرنسية ميلين ليماتري.

ويشهد السباق الذي يعدّ إحدى السباقات المدرجة ضمن التقويم الدولي للإبحار الشراعي مشاركة ثمانية فرق منها أربع فرق عمانية يتنافسون خلالها عبر خمس جولات تبدأ من مدينة صلالة والتي تمثل نقطة انطلاقة السباقات ومروراً بكل من الدقم، وجزيرة مصيرة، ومدينة صور وأخيراً الجولة الأخيرة والختامية والتي تقام في مرسى الموج مسقط، حيث ستقام السباقات على الساحل العُماني بهدف إبراز ما تزخر به الشواطئ العُمانية من تنوع جغرافي ومناظر طبيعية خلابة، وذلك في الفترة من تاريخ 26 يناير الجاري ولغاية 8 فبراير المقبل وتستمر لمدة 15 يوماً من السباقات الساحلية والسباقات القصيرة في المراسي.

 

وتجدر الإشارة إلى أن منافسات الطواف العربي قد أثبتت نجاحها خلال السنوات الماضية في استقطاب مجموعة من البحّارة المحترفين والفرق العالمية لتصبح وفي فترة وجيزة أحد أنجح سباقات الإبحار الشراعي في المنطقة لما نتميز بها من تنافسية عالية في سباقاته الممتدة على طول السواحل العُمانية والتي تنظمها شركة عُمان للإبحار. وكما هو معروف في النسخ السابقة تشمل سباقات النسخة العاشرة من الطواف العربي مزيجاً التحديات تتمثل في سباقات المسافات القصيرة في المرسى والتي تتطلب مهارات تكتيكية عالية من البحّارة بالإضافة إلى السباقات الساحلية عالية السرعة والتنافسية على مدار 14 يوماً موزعة على خمس جولات تمر على سبعة مواقع ساحلية والتي تضم على عدد خمسة سباقات للمسافة القصيرة ومثلها للسباقات الساحلية. فيما سيتم تفكيك القوارب ونقلها بين المواقع المحددة للسباقات بعد نهاية كل جولة. تجدر الإشارة إلى أن عُمان للإبحار أطلقت بطولة الطواف العربي لأول مرة في عام 2011م وذلك بهدف إعادة إحياء الموروث البحري العُماني، والترويج للسلطنة كوجهة سياحية حول العالم من خلال الإبحار، والتي تتوافق مع رؤية عُمان للإبحار الرامية إلى جعل السلطنة والعاصمة مسقط مقصداُ ووجهة عالمية لسابقات الإبحار العالمية، عن طريق استضافة سباقات الإبحار الدولية في المياه العمانية. وتمثل الفرق العُمانية بدورها السلطنة في المناسبات الدولية المرموقة في الأسواق السياحية التي تستهدفها وزارة السياحة، وذلك من أجل زيادة الإيرادات السياحية وإبراز ما تتمتع به السلطنة من مقومات طبيعية وجغرافية خلابة وحسن الضيافة عن طريق التغطية الإعلامية الدولية.

فبراير 7th, 2020|الأخبار|0 Comments