فريق “عُمان للإبحار” فئة قوارب فيجارو يقدم مستويات قوية في منافسات طواف بريتاني للإبحار الشراعي بفرنسا

 

مسقط، 8 سبتمبر 2019: يخوض فريق عُمان للإبحار لفئة قوارب فيجارو منافسات النسخة الثانية عشر من جولة بريتاني للإبحار الشراعي 2019، بمشاركة كلاً من البحّار المتألق سامي الشكيلي وعلى البلوشي. حيث جاءت مشاركة الثنائي العُماني في البطولة التي تعد أحد أقوى بطولات الإبحار الشراعي للمسافات الطويلة في أوربا وأكثرها تنافسيةً ضمن برامج وخطط الفريق في الفترة الماضية، حيث يشارك في البطولة التي تقام في السواحل الشمالية الغربية لفرنسا 37 فريقاً يخوضون غمار السباقات على مدى خمس مراحل لفترة أسبوع كامل، وذلك في الفترة من تاريخ 7-14 سبتمبر.

وشهدت منافسات المرحلة والتي انطلقت يوم السبت الماضي تألق الثاني العُماني حيث تمكنا حتى الآن من الوصول إلى المركز الخامس في الترتيب العام من البطولة بفارق دقيقتين و30 ثناية عن متصدر الترتيب العام من بين 37 فريقاً مشاركاً.

وفي هذا الصدد، أعرب البحّار المتألق سامي الشكيلي عن سعادته الغامرة في المركز الذي حققه الفريق لغاية الآن. وقال: “نأمل في أن نواصل مستوى الأداء القوي والوصول إلى منصة التتويج حيث تعتبر البطولة اختبار حقيقي لمهارات الفريق وفرصة لكسب المزيد من الخبرات من خلال الاحتكاك بنخبة البحّارة العالميين”. وأَضاف الشكيلي: لقد اكتسبت العديد من المهارات والخبرات منذ انضمامي لفريق عُمان للإبحار وخلال السنة الحالية تطورت مهاراتي كثيراُ في مجال الإبحار والتحكم بالقوارب وسط الظروف المناخية المتغيرة. فيما تكمن أهدافنا من المشاركة في هذه البطولة في تحقيق نتائج مشرفة ورفع علم السلطنة وكلنا ثقة بذلك على الرغم من حدة المنافسة وصعوبة منطقة الإبحار لما تحتويه العديد من المخاطر والتجمعات الصخرية.

ويحظى الفريق العُماني بدعم متواصل من قبل فريق الدعم على الساحل وخبراء الملاحة البحرية بالإضافة إلى دعم الكابتن تييري دويلارد من طاقم فريق عُمان للإبحار قبل انطلاقة كل جولة من جولات السباقات.

فيما أثنى البحّار سامي الشكيلي بالدعم المقدم والجهود المبذولة من قبل طاقم فريق الدعم الفني وأكد بأن الفريق يقوم باتباع كافة النصائح والإرشادات من أجل الوصول للهدف والوصول لمنصة التتويج.

تجدر الإشارة إلى أن منافسات طواف بريتاني للإبحار الشراعي انطلقت في جولتها الأولى من سواحل مدينة سان بريوك باتجاه سان مالو لتمر عبر خمس مراحل وجولات ساحلية. ليقام بعد ذلك حفل الختام في سواحل مدينة لا ترينيتي سور مير يوم السبت بتاريخ 14 سبتمبر بعد أن تعبر الفرق كل من سواحل مدينة بريست ، كونكارنو ولامور بلاج.

 

وتعليقاً على ذلك، قال راشد بن إبراهيم الكندي مدير المنتخبات الوطنية للإبحار الشراعي: ” فخورون جداً بمشاركة الثاني العُماني المتألق والذي يمثله كلاً من البحّار سامي الشكيلي والبحّار علي البلوشي في طواف بريتاني للإبحار الشراعي”. وأضاف: لقد قدم الفريق مستويات أداء قوية حتى الآن مكنتهم من تحقيق مركز متقدم ونأمل في أن يواصل نفس الأداء ويتقدموا في سلم الترتيب العام. ونحن ندرك حجم المنافسة وقوتها وخصوصاً بأن البطولة تستقطب نخبة من أمهر البحّارة في فئة قوارب فيجارو وكلنا ثقة في طاقم الفريق ووصوله لمنصة التتويج.

وتعتبر النسخة الثانية عشرة من طواف بريتاني للإبحار الشراعي 2019 الحدث الأخير للموسم والمخصص لقوارب فيجارو. حيث يستقطب الحدث أعداداً غفيرة من الجماهير ومحبي رياضة الإبحار الشراعي بالإضافة إلى الفرق والبحّارة النخبة لخوض غمار منافسات البطولة والتي تمثل تحدّيا كبيراً لهم لما تتطلبه من مهارات وخبرات إبحار عالية. حيث تمثل مشاركة فريق عُمان للإبحار في هذا الحدث علامة فارقة وحافزاً قوياً لطاقم الفريق للمشاركة في البطولة الدولية والقارية المقبلة في كل من بطولة ترانزات  إي جي تو آر لا مونديل  والتي تقام العام المقبل في المحيط الأطلسي وبطولة قوارب فيجارو 2020 الفردية.

مسقط، 8 سبتمبر 2019: يخوض فريق عُمان للإبحار لفئة قوارب فيجارو منافسات النسخة الثانية عشر من جولة بريتاني للإبحار الشراعي 2019، بمشاركة كلاً من البحّار المتألق سامي الشكيلي وعلى البلوشي. حيث جاءت مشاركة الثنائي العُماني في البطولة التي تعد أحد أقوى بطولات الإبحار الشراعي للمسافات الطويلة في أوربا وأكثرها تنافسيةً ضمن برامج وخطط الفريق في الفترة الماضية، حيث يشارك في البطولة التي تقام في السواحل الشمالية الغربية لفرنسا 37 فريقاً يخوضون غمار السباقات على مدى خمس مراحل لفترة أسبوع كامل، وذلك في الفترة من تاريخ 7-14 سبتمبر.

وشهدت منافسات المرحلة والتي انطلقت يوم السبت الماضي تألق الثاني العُماني حيث تمكنا حتى الآن من الوصول إلى المركز الخامس في الترتيب العام من البطولة بفارق دقيقتين و30 ثناية عن متصدر الترتيب العام من بين 37 فريقاً مشاركاً.

وفي هذا الصدد، أعرب البحّار المتألق سامي الشكيلي عن سعادته الغامرة في المركز الذي حققه الفريق لغاية الآن. وقال: “نأمل في أن نواصل مستوى الأداء القوي والوصول إلى منصة التتويج حيث تعتبر البطولة اختبار حقيقي لمهارات الفريق وفرصة لكسب المزيد من الخبرات من خلال الاحتكاك بنخبة البحّارة العالميين”. وأَضاف الشكيلي: لقد اكتسبت العديد من المهارات والخبرات منذ انضمامي لفريق عُمان للإبحار وخلال السنة الحالية تطورت مهاراتي كثيراُ في مجال الإبحار والتحكم بالقوارب وسط الظروف المناخية المتغيرة. فيما تكمن أهدافنا من المشاركة في هذه البطولة في تحقيق نتائج مشرفة ورفع علم السلطنة وكلنا ثقة بذلك على الرغم من حدة المنافسة وصعوبة منطقة الإبحار لما تحتويه العديد من المخاطر والتجمعات الصخرية.

ويحظى الفريق العُماني بدعم متواصل من قبل فريق الدعم على الساحل وخبراء الملاحة البحرية بالإضافة إلى دعم الكابتن تييري دويلارد من طاقم فريق عُمان للإبحار قبل انطلاقة كل جولة من جولات السباقات.

فيما أثنى البحّار سامي الشكيلي بالدعم المقدم والجهود المبذولة من قبل طاقم فريق الدعم الفني وأكد بأن الفريق يقوم باتباع كافة النصائح والإرشادات من أجل الوصول للهدف والوصول لمنصة التتويج.

تجدر الإشارة إلى أن منافسات طواف بريتاني للإبحار الشراعي انطلقت في جولتها الأولى من سواحل مدينة سان بريوك باتجاه سان مالو لتمر عبر خمس مراحل وجولات ساحلية. ليقام بعد ذلك حفل الختام في سواحل مدينة لا ترينيتي سور مير يوم السبت بتاريخ 14 سبتمبر بعد أن تعبر الفرق كل من سواحل مدينة بريست ، كونكارنو ولامور بلاج.

 

وتعليقاً على ذلك، قال راشد بن إبراهيم الكندي مدير المنتخبات الوطنية للإبحار الشراعي: ” فخورون جداً بمشاركة الثاني العُماني المتألق والذي يمثله كلاً من البحّار سامي الشكيلي والبحّار علي البلوشي في طواف بريتاني للإبحار الشراعي”. وأضاف: لقد قدم الفريق مستويات أداء قوية حتى الآن مكنتهم من تحقيق مركز متقدم ونأمل في أن يواصل نفس الأداء ويتقدموا في سلم الترتيب العام. ونحن ندرك حجم المنافسة وقوتها وخصوصاً بأن البطولة تستقطب نخبة من أمهر البحّارة في فئة قوارب فيجارو وكلنا ثقة في طاقم الفريق ووصوله لمنصة التتويج.

وتعتبر النسخة الثانية عشرة من طواف بريتاني للإبحار الشراعي 2019 الحدث الأخير للموسم والمخصص لقوارب فيجارو. حيث يستقطب الحدث أعداداً غفيرة من الجماهير ومحبي رياضة الإبحار الشراعي بالإضافة إلى الفرق والبحّارة النخبة لخوض غمار منافسات البطولة والتي تمثل تحدّيا كبيراً لهم لما تتطلبه من مهارات وخبرات إبحار عالية. حيث تمثل مشاركة فريق عُمان للإبحار في هذا الحدث علامة فارقة وحافزاً قوياً لطاقم الفريق للمشاركة في البطولة الدولية والقارية المقبلة في كل من بطولة ترانزات  إي جي تو آر لا مونديل  والتي تقام العام المقبل في المحيط الأطلسي وبطولة قوارب فيجارو 2020 الفردية.

سبتمبر 10th, 2019|الأخبار|0 Comments